عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» البرنامج الرسمي المعتمد في تعليم قانون الطرقات بالبلاد التونسية
الإثنين 20 مايو - 9:26 من طرف salhi mokded

» اقوى برنامج لجلب البسورد فى دقيقه للمبتدين
الأحد 12 مايو - 14:25 من طرف rabie djerbiano

» ربوخ تونس 100%
الجمعة 26 أغسطس - 2:01 من طرف farfar

» فضاء الرّياضيات للباكالوريا
الثلاثاء 22 مارس - 14:05 من طرف Admin

» انفراد البوم خالد عجاج " بنت الحته " Ripped From Original CD @ 320Kbps
الجمعة 11 فبراير - 23:43 من طرف bilelbilel645

» حصريا البوم محمد كيلاني " مفيهوش غلطه " 2011
الأربعاء 26 يناير - 0:49 من طرف bilelbilel645

» مجموعة ديكورات لصالات الأفراح
الخميس 23 ديسمبر - 17:15 من طرف Admin

» خطوات مهمة قبل مكياجك
الأحد 19 سبتمبر - 21:23 من طرف Admin

» Naruto Shippuuden sous titrage arabe
الخميس 9 سبتمبر - 18:39 من طرف Mohamed

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 28 بتاريخ الجمعة 11 مايو - 10:06
facebook

التربية2

اذهب الى الأسفل

التربية2

مُساهمة من طرف marwa . TN في الأحد 7 يونيو - 20:42

3 - القوة : أمرٌ شامل فهي تفوّقٌ جسديّ وعقليٌّ وأخلاقيٌّّ ، وكثير من الآباء يتيسر لهم تربية أولادهم في السنوات الأولى ، لأن شخصياتهم أكبر من شخصيات أولادهم [انظر : منهج التربية الإسلامية : محمد قطب : ص 280 .] ولكن قليلٌ أولئك الآباء الذين يَظلون أكبر وأقوى من أبنائهم ولو كبروا .

وهذه الصفة مطلوبة في الوالدين ومن يقوم مقامهما ، ولكن لا بد أن تكون للأب وهي جزء من القوامة ، ولكن ثمة خوارق تكسر قوامة الرجل وتضعف مكانته في الأسرة ، منها :

* أن تكون المرأة نشأت في بيت تقوده المرأة ، والرجل فيه ضعيف منقاد ، فتغتصب هذه المرأة القوامة من الرجل بالإغراء ، أو التسلط وسوء الحلق ، واللسان الحاد [انظر : المرجع السابق : ص 68- 69 .] .

* أن تعلن المرأة أمام أولادها التذمر أو العصيان ، أو تتهم الوالد بالتشدد والتعقيد ، فيرسخ في أذهان الأولاد ضعف الأب واحتقار عقليته [انظر : كيف نربي أطفالنا : محمود الاستانبولي : ص 70 .] .

* أن تَعرض المرأة على زوجها أمراً فإذا أبى الزوج خالفته خفية مع أولادها ، فيتعود الأولاد مخالفة الوالد والكذب عليه .

ولا بد أن تسلم المرأة قيادة الأسرة للرجل ، أباً كان أو أخاً كبيراً أو خالاً أو عماً ، وعليها أن تنقاد لأمره ليتربى الأولاد على الطاعة ، وإن مَنَعَ شيئاً فعليها أن تطيع [انظر : تربية البنات ، خالد الشتنوت : ص 69 .] وإن خالفه بعض أولادها فيجب أن تخبر الأب ولا تتستر عليه لأن كثيراً من الانحرافات تحدث بسبب تستُّر الأم .

وفي بعض الأحوال تصبح الأم في حيرة ، كأن يطلب الأولاد شيئاً لا يمنعه الشرع ولا الواقع ، ولكن الأب يمانع لرأي يراه قد يفصح عنه وقد يكتمه ، فيحاول الأولاد إقناع الأب فلا يقتنع ، ففي هذه الحال لا بد أن تطيع المرأة ، وتطيّب نفس أولادها وتبين لهم فضل والدهم ورجاحة عقله ، وتعزيهم بما في الحياة من أحداث تشهد أن للوالدين إحساساً لا يخيب ، وهذا الإحساس يجعل الوالد أحياناً يرفض سفر ولده مثلاً ، ثم يسافر الأصدقاء فيصابون بأذى فيكون رفض الوالد خيراً وذلك بسبب إحساسه .

- العدل : وقد كان السلف خير أسوة في العدل بين أولادهم ، حتى كانوا يستحبون التسوية بينهم في القُبَل [انظر : المغنى ، ابن قدامة : 5 / 666 .] وعاتب النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً أخذ الصبي وقبَّله ووضعه على حجره ولما جاءت بنته أجلسها إلى جنبه ، فقال له : ألا سوَّيت بينَهما وفي رواية : فما عدلت بينهما [أخرجه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال : 4 / 239 ، رقم الحديث 1067 .] .

والعدل مطلوبٌ في المعاملة والعقوبة والنفقة والهبَة والملاعبة والقُبَل ، ولا يجوز تمييز أحد الأولاد بعطاء لحديث النعَمان المشهور حيث أراد أبوه أن يهبه دون إخوته ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : أشهد غيري فإني لا أشهد على جور [اضغط هنا] إلا أن هناك أسباباً تبيح تمييز بعض الأولاد كاستخدام الحرمان من النفقة عقاباً ، وإثابة المحسن بزيادة نفقته ، أو أن يكون بعضهم محتاجاً لقلة ماله وكثرة عياله [انظر : المغني ، ابن قدامة : 5 / 604 .] .

ولا يعني العدل تطابق أساليب المعاملة ، بل يتميز الصغير والطفل العاجز أو المريض [انظر : كيف نربي أطفالنا ، محمود الاستانبولي : ص 76 .] وذلك لحاجتهما إلى العناية . وكذلك الولد الذي يغيب عن الوالدين بعض أيام الأسبوع للدراسة أو العمل أو العلاج ، ولابد أن يبيّن الوالدان لبقية الأولاد سبب تمييز المعاملة بلطف وإشفاق ، وهذا التميز ليس بالدرجة الكبيرة ولكن فرق يسير بين معاملة هؤلاء ومعاملة البقية ، وهذا الفرق اليسير يتسامح الإخوة به ويتجاوزون عنه .

ومما يزرع الكراهية في نفوس الإخوة تلك المقارنات التي تُعقد بينهم ، فيُمدح هذا ويُذم هذا ، وقد يقال ذلك عند الأصدقاء والأقارب فيحزن الولد المذموم ويكره أخاه .

والعدل ليس في الظاهر فقط ، فإن بعض الناس يعطي هذا خفية عن إخوته وهذا الاستخفاء يعلِّمُ الطفل الأنانية والتآمر [استمع إلى : شريط (تربية الأبناء) ، أحمد القطان .] .
- الحرص : وهو مفهوم تربوي غائبٌ في حياة كثير من الأسر ، فيظنون أن الحرص هو الدلال أو الخوف الزائد عن حده والملاحقة الدائمة ، ومباشرة جميع حاجات الطفل دون الاعتماد عليه ، وتلبية جميع رغائبه .

والأم التي تمنع ولدها من اللعب خوفاً عليه ، وتطعمه بيدها مع قدرته على الاعتماد على نفسه ، والأب الذي لا يكلف ولده بأي عمل بحجة أنه صغير كلاهما يفسده ويجعله اتكالياً ضعيف الإرادة ، عديم التفكير . والدليل المشاهَد هو : الفرق الشاسع بين أبناء القرى والبوادي وبين أبناء المدينة [انظر : كيف نربي أطفالنا ، محمود الاستانبولي . ص 62- 63 .] والحرص الحقيقي المثمر : إحساس متوقد يحمل المربي على تربية ولده وإن تكبَّد المشاق أو تألم لذلك الطفل . وله مظاهر منها :

(أ) الدعاء : إذ دعوة الوالد لولده مجابة لأن الرحمة متمكنة من قلبه فيكون أقوى عاطفة وأشد إلحاحا [انظر : منهج التربية النبوية ، محمد نور سويد : ص 322 .] ولذا حذر الرسول صلى الله عليه وسلم الوالدين من الدعاء على أولادهم فقد توافق ساعة إجابة .

(ب) المتابعة والملازمة : لأن العملية التربوية مستمرة طويلة الأمد ، لا يكفي فيها التوجيه العابر مهما كان خالصاً صحيحا [انظر : منهج التربية الإسلامية ، محمد قطب : ص 285 .] وقد أشار إلى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : الزمُوا أولادكم . . وأحسنوا آدابهم [اضغط هنا]

والملازمة وعدم الغياب الطويل عن البيت شرط للتربية الناجحة ، وإذا كانت ظروف العمل أو طلب العلم أو الدعوة تقتضي ذلك الغياب فإن مسئولية الأم تصبح ثقيلة ، ومن كان هذا حاله عليه أن يختار زوجة صالحة قوية قادرة على القيام بدور أكبر من دورها المطلوب .
6 - الحزم : وبه قوام التربية ، والحازم هو الذي يضع الأمور في مواضعها ، فلا يتساهل في حال تستوجب الشدة ولا يتشدد في حال تستوجب اللين والرفق [انظر : أصول التربية الإسلامية ، عبد الرحمن النحلاوي : ص 174 .] .

وضابط الحزم : أن يُلزم ولده بما يحفظ دينه وعقله وبدنه وماله ، وأن يحول بينه وبين ما يضره في دينه ودنياه ، وأن يلزمه التقاليد الاجتماعية المرعيَّة في بلده ما لم تعارض الشرع . قال ابن الجوزي - رحمه الله- : "فإنك إن رحمت بكاءه لم تقدر على فطامه ، ولم يمكنك تأديبه ، فيبلغْ جاهلاً فقيراً" [صيد الخاطر : ابن الجوزي : ص 540 .] .

وإذا كان المربي غير حازم فإنه يقع أسير حبه للولد ، فيدلّله ، وينفذ جميع رغائبه ، ويترك معاقبته عند الخطأ ، فينشأ ضعيف الإرادة منقاداً للهوى ، غير مكترث بالحقوق المفروضة عليه [انظر : كيف نربي أطفالنا ، محمود الاستانبولي : ص 63 .] .

وليس حازماً من كان يرقب كل حركة وهمسة وكلمة ، ويعاقب عند كل هفوة أو زلّة ، ولكن ينبغي أن يتسامح أحيانا [انظر : أصول التربية الإسلامية ، عبد الرحمن النحلاوي : ص 175 .] .

ومن مظاهر الحزم كذلك عدم تلبية طلبات الولد ؛ فإن بعضها ترف مفسد ، كما أنه لا ينبغي أن ينقاد المربي للطفل إذا بكى أو غضب ليدرك الطفل أن الغضب والصياح لا يساعده على تحقيق رغباته [انظر : كيف نربي أطفالنا ، محمود الاستانبولي : ص 144 .] وليتعلمَ أن الطلب أقرب إلى الإجابة إذا كان بهدوء وأدب واحترام .

ومن أهم ما يجب أن يحزم فيه الوالدان النظام المنزلي ، فيحافظ على أوقات النوم والأكل والخروج ، وبهذا يسهل ضبط أخلاقيات الأطفال ، "وبعض الأولاد يأكل متى شاء وينام متى شاء ويتسبب في السهر ومضيعة الوقت وإدخال الطعام على الطعام ، وهذه الفوضوية تتسبب في تفكك الروابط واستهلاك الجهود والأوقات ، وتنمي عدم الانضباط في النفوس . . وعلى رب الأسرة الحزم في ضبط مواعيد الرجوع إلى المنزل والاستئذان عند الخروج للصغار - صغار السن أو صغار العقل- " [أربعون نصيحة لإصلاح البيوت ، محمد المنجد : ص 44 .] .
avatar
marwa . TN
مشرف على المنتدى الاسلامي
مشرف على المنتدى الاسلامي

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 51
العمر : 27
Localisation : mounastir
Emploi/loisirs : eleve
Humeur : nomale
نقاط : 132
الشكر : 4
تاريخ التسجيل : 26/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التربية2

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 8 يونيو - 10:29

بارك الله فيك
avatar
Admin
المدير العام
المدير العام

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 690
العمر : 27
نقاط : 3270
الشكر : 3
تاريخ التسجيل : 09/12/2008

Feuille de personnage
jeux de role:

http://www.gommez.al7iwar.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى